هذه الصورة تم تحجيمها. اضغط على الشريط لمعاينة الصورة بالحجم الكامل. ابعاد الصورة الاصلية 567x425 و بحجم 63KB.








همسات العشر تقول ..





الحمد لله الكريم الوهاب ، خلق خلقه من تراب ،

غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ،
ذي الطول لا إله إلا هو إليه المصير،
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له،
وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صاحب الوجه الأنور
والجبين الأزهر، إمام الأنبياء وسيد الحنفاء،
صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه،
الذين آمنوا وهُدوا إلى الطيب من القول،
وهدوا إلى صراط الحميد.










نحن في شهر كثيرٌ خيره ، عظيم بره، جزيلة ُ بركته ،

تعددت مدائحه في كتاب الله تعالى وفي أحاديث
رسوله الكريم عليه أفضل الصلوات والتسليم ،
والشهر شهر القران والخير وشهرعودة الناس إلى ربهم
في مظهر إيماني فريد ، لا نظير له ولا مثيل.




وقد خص هذا الشهر العظيم بمزية ليست لغيره من الشهور
وها نحن ننتظر أيام عشرة مباركة هن العشر الأواخر
التي يمن الله تعالى بها على عباده بالعتق من النار،
وها نحن الآن في هذه الأيام ننتظر العشر المباركات
وهمساتها تقول :-




ها أنا العشر الأواخر من رمضان قد أقبلت ،
ها أنا خلاصة رمضان ، و زبدة رمضان ،
و تاج رمضان.










وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يحيي

لياليَّ بالصلاة والذكر والقيام ويوقظ أهله شفقة و رحمة بهم
حتى لا يفوتهم هذا الخير في لياليَّ ـ
وكان يشدُّ مئزره من أجلي أي يعتزل نساءه في هذه الليالي
لإشتغاله بالذكر والعبادة فقد ثبت في الصحيحين
عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم
كان إذا دخل العشر أحيى ليله وأيقظ أهله وشد مئزره0



تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال وأعنناعلى شكره وحسن عبادته