النتائج 1 إلى 5 من 5

المشاهدات : 862 الردود: 4 الموضوع: متزوجة.عزباء.مطلقة.ارمله

  1. #1
    لمعة الماس
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    Array
    المشاركات
    7,363

    افتراضي متزوجة.عزباء.مطلقة.ارمله

    طويل بس كلماته رائعة👍

    قالت لي ممازِحةً :
    « أستطيع من بين أولئك جميعاً تمييز المتزوجات عن غيرهن ممن لا زوج لها:
    عزباء.
    مطلقة.
    أرملة »!! .

    قاطعتها قبل أن تكمل :

    « بسيطة !
    فالزوجات أكثر أناقةً واهتماماً بمظهرهن ».

    أجابت :
    «ليس شرطاً !
    بل قد يحصل العكس فتهمل بعض النساء عنايتها بمظهرها بعد الزواج.

    لكني أميّزهن بانطفاء بريق الفرح والحياة في أعينهن.
    ضمور وهج المرح والحيوية والأنوثة في شخصياتهن ».


    شدتني كلماتها

    حاصرتني وألزمتني الصمت لفترة.
    تأملت وتألمت !


    فيما خلا التعميم
    فإن نظرتها فيها الكثير من الصواب ،
    وجدتني للمرة الأولى أغرق في التفكير والتحليل وتفحّص الوجوه ومراقبة التعابير والحركات.

    حقاً ما سر كل هذا الإرهاق والبؤس الذي يكتنف ملامح الزوجات والأمهات وكل هذا الغضب الكامن والانفعال والتحفز في تصرفاتهن؟


    لا شك أن وراء كل هذا ثقافة مجتمعية خاطئة وتقصير أو سوء فهم لحقيقة الزواج في الإسلام..
    ولطبيعة الجنسين..
    ومعادلة الحقوق والواجبات.


    يرتبط الشاب فيضيف إلى جدوله وعلاقاته الأخرى علاقة جديدة ويعيد الترتيب وحسب.

    أما الفتاة المقبلة على الزواج فتنسلخ عن حياتها السابقة.

    تلقي وراء ظهرها الكثير من أركان عالمها وتتخلى عن بعض روحها :
    "جامعة أو وظيفة..
    صداقات أو صلات بالأقارب..
    هوايات وطموحات".


    فيكمل هو حياته بتوازن ويستمتع،
    بينما تُقبِل هي على الواقع الجديد بكامل مشاعرها وحاجتها وطاقتها وتجعل ذلك الشخص مصدرها ومنفذها الوحيد للسعادة والحياة ،

    وتمر الأيام وتظهر الخلافات وتتراكم الضغوط فتتعب وتختنق وتخنقه معها !.


    تعطي المرأة بسخاء وتضحّي كثيراً وتصبر،
    وتنسى نفسها في دوامة الحياة ومتطلبات الزوج والأبناء،
    تهمل صحتها النفسية والبدنية..
    تنشغل عن رغباتها..
    تتنازل عن حقوقها.


    حتى تستيقظ على صفعة أو موقف أو انفجار داخلي يقودها للندم والحسرة والتمرد أو هدم ما بنته أعواماً.

    ولتكتشف أخيرا أنها ظلمت نفسها وأن ذاتها أولى بالحب والرعاية ليمكنها بالتالي أن تهبهما لمن حولها.

    وأنه كان عليها مثلما اجتهدت أن تقرأ وتتعلم :
    "كيف تسعد زوجها،
    كيف تطبخ له،
    كيف تربي أبناءها"

    أن تتعلم أيضاً :
    "كيف تصنع سعادتها،
    كيف تستمتع بحياتها،
    كيف تدلّل نفسها،
    كيف تحفظ أنوثتها وتُحسن توظيفها،
    كيف تستقي قوتها وأمانها وطمأنينتها من ربها أولاً
    قبل زوجها أو غيره،
    كيف تدير غضبها وتعالج مشكلاتها وتنفّس عن حزنها بالتنعّم بكل لذائذ الدنيا المباحة،
    كيف تمارس الرياضة وتتزين وتضحك وترقص وتلبس لأنها تريد ذلك وتحبه.



    غاليتي الأنثى :

    رفّهي قلبكِ وعيشي لحظاتك

    «بزوج أو من دونه بأطفال أو من دونهم»،

    ما لم تسعدي وتساعدي نفسك فلا تنتظري من أحد أن يفعل،

    ودّعي اليأس والتسويف والنظرة الضيقة،

    جددي حياتك،
    غيّري عاداتك السلبية،
    ابتعدي عن المتشائمين والمثبّطين،

    احمدي الله على الموجود وافرحي بالقليل،
    لا تطلبي المثالية والكمال من نفسك أو ممن حولك،
    ثقي بذاتك واستشعري جمالك،
    تفاءلي واضحكي بل وتضاحكي
    حتى تعود الابتسامة لتستوطن شفتيك،

    أزيحي عن كاهلك ثقل الظروف والأيام.


    وإن كنتِ موظفة في غير حاجة فتخلصي من العمل وتخففي منه ولو بشكل جزئي أو بتقاعد مبكر أو إجازة طويلة بلا «راتب»

    فلا شيء ينهك الأنثى ويحرمها متع الحياة مثل التزامات وتبعات الوظيفة الرسمية.


    خصصي لك يوما أسبوعياً للراحة والانفراد بنفسك والتمتع بهواياتك أو زيارة الأهل أو الاجتماع بالصديقات أو الذهاب للتسوق أو المكتبة أو «صالون» التجميل.


    احرصي على ما يبعث النشاط والحيوية الدائمة ويبدد التوتر والكسل ويرفع لياقتك ومعنوياتك :

    تمارين رياضية
    أو الالتحاق بنادٍ صحي،
    السباحة أو المشي،
    الاستحمام اليومي صباحاً أو عند العودة من العمل أو قبل النوم.


    إضافات ومتع بسيطة قد تحدث في شعورك ومزاجكِ تحسّناً هائلا :
    قص الشعر
    أو تغيير لونه
    أو تسريحة جديدة،

    تبديل الملابس ما بين ثياب النوم الخفيفة المريحة
    إلى أردية الخروج الأنيقة المحتشمة
    إلى ملابس المنزل الجذّابة،

    التنعّم بأجواء هادئة وساعات نوم عميقة أو غفوة القيلولة،

    بدء النهار بالاستحمام أو الوضوء..
    تنظيف الأسنان..
    ترطيب البشرة..
    رش العطر.


    أنعشي روحكِ ودللي جسدك أسبوعياً بجلسة «ساونا» منزلية
    أو الاسترخاء بحوض الماء الدافئ مع جل الرغوة
    والشموع والزيوت العطرية،

    بثّي سحركِ حولك وطوّعي محيطكِ لك :
    عدّلي الأثاث بغرفتكِ الخاصة
    أو شقتكِ..

    ضعي لمساتك :
    لوحة جدارية أو قناديل إضاءة
    أو ستائر وورق حائط بلون إشراق الشمس أو زرقة البحر أو زهر الربيع.



    وقبل هذا أو ذاك انطلقي عند البحث عن السعادة والتغيير إلى نهر الأُنس الجاري :

    بركعتين.
    بصيام نافلة.
    بصدقة.
    بأذكارٍ وورد قرآن.
    بدعاء قد تحلّقين بسماء الرضا والفرح والارتياح .
    اقرأوه بتركيز
    فحياة الانثى لاتتوقف عند حد معين ولا على عتبة او باب احد




  2. #2
    اداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    Array
    المشاركات
    16,502

    افتراضي رد: متزوجة.عزباء.مطلقة.ارمله

    اي والله صدق اهتم في نفسي عشاني انا مو عشان احد
    لك يسلمووو ام غلا



  3. #3
    اداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    الدولة
    جزيرة العرب
    الوظيفة
    المغطى مليح
    الاهتمام
    حسن التعامل
    السيرة
    الطيب
    Array
    المشاركات
    5,275

    افتراضي رد: متزوجة.عزباء.مطلقة.ارمله

    تعطي المرأة بسخاء وتضحّي كثيراً وتصبر،
    وتنسى نفسها في دوامة الحياة ومتطلبات الزوج والأبناء،
    تهمل صحتها النفسية والبدنية..
    تنشغل عن رغباتها..
    تتنازل عن حقوقها.


    حتى تستيقظ على صفعة أو موقف أو انفجار داخلي يقودها للندم والحسرة والتمرد أو هدم ما بنته أعواماً.

    ولتكتشف أخيرا أنها ظلمت نفسها وأن ذاتها أولى بالحب والرعاية ليمكنها بالتالي أن تهبهما لمن حولها.

    إبداااااااع حقيقي


  4. #4
    لمعة الماس
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    Array
    المشاركات
    7,363

    افتراضي رد: متزوجة.عزباء.مطلقة.ارمله

    حنين رامي شكرا لكم الله يوفقكم


  5. #5
    vBulletin init_startup طلة جديدة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    الدولة
    السعودية حفظها الله ارض الحرمين
    الوظيفة
    الله بيده رزقي وحياتي
    الاهتمام
    كل ماهو جميل وراقي اخلاق وادب واحترام
    السيرة
    احلم بمجتمع افلاطوني
    Array
    المشاركات
    58

    افتراضي رد: متزوجة.عزباء.مطلقة.ارمله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جـوري مشاهدة المشاركة
    طويل بس كلماته رائعة👍

    قالت لي ممازِحةً :
    « أستطيع من بين أولئك جميعاً تمييز المتزوجات عن غيرهن ممن لا زوج لها:
    عزباء.
    مطلقة.
    أرملة »!! .

    قاطعتها قبل أن تكمل :

    « بسيطة !
    فالزوجات أكثر أناقةً واهتماماً بمظهرهن ».

    أجابت :
    «ليس شرطاً !
    بل قد يحصل العكس فتهمل بعض النساء عنايتها بمظهرها بعد الزواج.

    لكني أميّزهن بانطفاء بريق الفرح والحياة في أعينهن.
    ضمور وهج المرح والحيوية والأنوثة في شخصياتهن ».


    شدتني كلماتها

    حاصرتني وألزمتني الصمت لفترة.
    تأملت وتألمت !


    فيما خلا التعميم
    فإن نظرتها فيها الكثير من الصواب ،
    وجدتني للمرة الأولى أغرق في التفكير والتحليل وتفحّص الوجوه ومراقبة التعابير والحركات.

    حقاً ما سر كل هذا الإرهاق والبؤس الذي يكتنف ملامح الزوجات والأمهات وكل هذا الغضب الكامن والانفعال والتحفز في تصرفاتهن؟


    لا شك أن وراء كل هذا ثقافة مجتمعية خاطئة وتقصير أو سوء فهم لحقيقة الزواج في الإسلام..
    ولطبيعة الجنسين..
    ومعادلة الحقوق والواجبات.


    يرتبط الشاب فيضيف إلى جدوله وعلاقاته الأخرى علاقة جديدة ويعيد الترتيب وحسب.

    أما الفتاة المقبلة على الزواج فتنسلخ عن حياتها السابقة.

    تلقي وراء ظهرها الكثير من أركان عالمها وتتخلى عن بعض روحها :
    "جامعة أو وظيفة..
    صداقات أو صلات بالأقارب..
    هوايات وطموحات".


    فيكمل هو حياته بتوازن ويستمتع،
    بينما تُقبِل هي على الواقع الجديد بكامل مشاعرها وحاجتها وطاقتها وتجعل ذلك الشخص مصدرها ومنفذها الوحيد للسعادة والحياة ،

    وتمر الأيام وتظهر الخلافات وتتراكم الضغوط فتتعب وتختنق وتخنقه معها !.


    تعطي المرأة بسخاء وتضحّي كثيراً وتصبر،
    وتنسى نفسها في دوامة الحياة ومتطلبات الزوج والأبناء،
    تهمل صحتها النفسية والبدنية..
    تنشغل عن رغباتها..
    تتنازل عن حقوقها.


    حتى تستيقظ على صفعة أو موقف أو انفجار داخلي يقودها للندم والحسرة والتمرد أو هدم ما بنته أعواماً.

    ولتكتشف أخيرا أنها ظلمت نفسها وأن ذاتها أولى بالحب والرعاية ليمكنها بالتالي أن تهبهما لمن حولها.

    وأنه كان عليها مثلما اجتهدت أن تقرأ وتتعلم :
    "كيف تسعد زوجها،
    كيف تطبخ له،
    كيف تربي أبناءها"

    أن تتعلم أيضاً :
    "كيف تصنع سعادتها،
    كيف تستمتع بحياتها،
    كيف تدلّل نفسها،
    كيف تحفظ أنوثتها وتُحسن توظيفها،
    كيف تستقي قوتها وأمانها وطمأنينتها من ربها أولاً
    قبل زوجها أو غيره،
    كيف تدير غضبها وتعالج مشكلاتها وتنفّس عن حزنها بالتنعّم بكل لذائذ الدنيا المباحة،
    كيف تمارس الرياضة وتتزين وتضحك وترقص وتلبس لأنها تريد ذلك وتحبه.



    غاليتي الأنثى :

    رفّهي قلبكِ وعيشي لحظاتك

    «بزوج أو من دونه بأطفال أو من دونهم»،

    ما لم تسعدي وتساعدي نفسك فلا تنتظري من أحد أن يفعل،

    ودّعي اليأس والتسويف والنظرة الضيقة،

    جددي حياتك،
    غيّري عاداتك السلبية،
    ابتعدي عن المتشائمين والمثبّطين،

    احمدي الله على الموجود وافرحي بالقليل،
    لا تطلبي المثالية والكمال من نفسك أو ممن حولك،
    ثقي بذاتك واستشعري جمالك،
    تفاءلي واضحكي بل وتضاحكي
    حتى تعود الابتسامة لتستوطن شفتيك،

    أزيحي عن كاهلك ثقل الظروف والأيام.


    وإن كنتِ موظفة في غير حاجة فتخلصي من العمل وتخففي منه ولو بشكل جزئي أو بتقاعد مبكر أو إجازة طويلة بلا «راتب»

    فلا شيء ينهك الأنثى ويحرمها متع الحياة مثل التزامات وتبعات الوظيفة الرسمية.


    خصصي لك يوما أسبوعياً للراحة والانفراد بنفسك والتمتع بهواياتك أو زيارة الأهل أو الاجتماع بالصديقات أو الذهاب للتسوق أو المكتبة أو «صالون» التجميل.


    احرصي على ما يبعث النشاط والحيوية الدائمة ويبدد التوتر والكسل ويرفع لياقتك ومعنوياتك :

    تمارين رياضية
    أو الالتحاق بنادٍ صحي،
    السباحة أو المشي،
    الاستحمام اليومي صباحاً أو عند العودة من العمل أو قبل النوم.


    إضافات ومتع بسيطة قد تحدث في شعورك ومزاجكِ تحسّناً هائلا :
    قص الشعر
    أو تغيير لونه
    أو تسريحة جديدة،

    تبديل الملابس ما بين ثياب النوم الخفيفة المريحة
    إلى أردية الخروج الأنيقة المحتشمة
    إلى ملابس المنزل الجذّابة،

    التنعّم بأجواء هادئة وساعات نوم عميقة أو غفوة القيلولة،

    بدء النهار بالاستحمام أو الوضوء..
    تنظيف الأسنان..
    ترطيب البشرة..
    رش العطر.


    أنعشي روحكِ ودللي جسدك أسبوعياً بجلسة «ساونا» منزلية
    أو الاسترخاء بحوض الماء الدافئ مع جل الرغوة
    والشموع والزيوت العطرية،

    بثّي سحركِ حولك وطوّعي محيطكِ لك :
    عدّلي الأثاث بغرفتكِ الخاصة
    أو شقتكِ..

    ضعي لمساتك :
    لوحة جدارية أو قناديل إضاءة
    أو ستائر وورق حائط بلون إشراق الشمس أو زرقة البحر أو زهر الربيع.



    وقبل هذا أو ذاك انطلقي عند البحث عن السعادة والتغيير إلى نهر الأُنس الجاري :

    بركعتين.
    بصيام نافلة.
    بصدقة.
    بأذكارٍ وورد قرآن.
    بدعاء قد تحلّقين بسماء الرضا والفرح والارتياح .
    اقرأوه بتركيز
    فحياة الانثى لاتتوقف عند حد معين ولا على عتبة او باب احد
    طرح راااائع يلامس اوضاع المجتمع دائم قمر تميزك يضيئ عزيزتي جوري


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الأعضاء الذين قرأو هذا الموضوع : 0

لا يوجد لديك تصريح لمشاهدة قائمة اسماء الأعضاء.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •