النتائج 1 إلى 4 من 4

المشاهدات : 755 الردود: 3 الموضوع: .........الحَيَاء ........

  1. #1
    اداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    Array
    المشاركات
    2,418

    افتراضي .........الحَيَاء ........

    كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أشَدَّ حَياءً مِن العَذْراءِ في خِدْرِها .

    حدثنِي مُحَمَّدُ بنُ بَشَّارٍ: حدثنا يَحيَى وابنُ مَهْديٍّ قالا : حدثنا شُعبةُ مثلهُ :

    وإذا كرهَ شيئًا عرِفَ في وجْههِ .

    الراوي : أبو سعيد الخدري المحدث : البخاري
    المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 3562

    خلاصة حكم المحدث : [صحيح]


    معنى الحَيَاء لغةً:
    الحياء: الحشمة، ضد الوقاحة. وقد حيي منه حياء واستحيا
    واستحى فهو حَيِيٌّ،
    وهو الانقباض والانزواء


    معنى الحَيَاء اصطلاحًا:
    هو: (انقباض النَّفس مِن شيءٍ وتركه حذرًا عن اللَّوم فيه)


    وقال ابن حجر: (الحَياء: خُلُق يبعث صاحبه على اجتناب القبيح،
    ويمنع مِن التقصير في حقِّ ذي الحقِّ)







    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    ((الإيمان بضع وسبعون -أو بضع وستُّون- شعبة، أعلاها: قول: لا إله إلَّا الله.

    وأدناها: إماطة الأذى عن الطَّريق. والحياء شعبة مِن الإيمان))

    قال الخطَّابي: (معنى قوله: ((الحَيَاء شعبة مِن الإيمان))

    أنَّ الحَيَاء يقطع صاحبه عن المعاصي ويحجزه عنها،

    فصار بذلك مِن الإيمان)

    و(إنَّما أفرد صلَّى الله عليه وسلَّم هذه الخصلة مِن خصال الإيمان

    في هذا الحديث، وخصَّها بالذِّكر دون غيرها مِن باقي شعب الإيمان؛

    لأنَّ الحَيَاء كالدَّاعي إلى باقي الشُّعب، فإنَّ صاحب الحَيَاء يخاف فضيحة

    الدُّنْيا والآخرة فيأتمر وينزجر، فلمَّا كان الحَيَاء كالسَّبب لفعل باقي الشُّعب؛

    خُصَّ بالذِّكر ولم يذكر غيره معه)

    عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، أن النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم،

    مرَّ على رجل، وهو يعاتب أخاه في الحياء، يقول:

    إنَّك لتستحيى حتى كأنَّه يقول:

    قد أضرَّ بك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    ((دعه، فإنَّ الحياء مِن الإيمان))

    قال ابن بطَّال: (معناه أنَّ الحَيَاء مِن أسباب الإيمان وأخلاق أهله؛

    وذلك أنَّه لما كان الحَيَاء يمنع مِن الفواحش، ويحمل على الصَّبر والخير،

    كما يمنع الإيمان صاحبه مِن الفجور، ويقيِّده عن المعاصي،

    ويحمله على الطَّاعة،صار كالإيمان لمساواته له في ذلك،

    وإن كان الحَيَاء غريزة، والإيمان فعل المؤمن،فاشتبها مِن هذه الجهة)




    الحياء من الله


    قال ابن القيِّم:

    (خُلق
    الحَيَاء مِن أفضل الأخلاق وأجلِّها وأعظمها قدرًا وأكثرها نفعًا،

    بل هو خاصَّة الإنسانيَّة، فمَن لا حياء فيه، فليس معه مِن الإنسانيَّة

    إلَّا اللَّحم والدَّم وصورتهما الظَّاهرة، كما أنَّه ليس معه مِن الخير شيء)


    منقول


    .................................................. ..........................................

  2. #2
    اداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    Array
    المشاركات
    3,882

    افتراضي رد: .........الحَيَاء ........

    خلق نبوي كريم كاد ان ينعدم بين الجنسين

    بوركت يا سفير فنحن في امس الحاجه لمثل هذا التذكير

    دكتور جزائري في جامعتنا اخبرني من شدة حياء النساء قديما يتلصقن في الجدران
    ووجوهن على الجدار وهم جلوس وظهورهن للرجال عندما يمرون بهن


  3. #3
    اداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    Array
    المشاركات
    16,502

    افتراضي رد: .........الحَيَاء ........

    جميل هذآ الموضوع سفيرنا الغالي الله يكتب اجرك


  4. #4
    هطول فِكرْ
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    Array
    المشاركات
    925

    افتراضي رد: .........الحَيَاء ........

    ماقيمة الانسان بلا حياء ..!!؟؟
    اللهم اجعلنا نستحي منك أشد الحياء

    يارب الأرض والسماء .


    يامغلي الدنيا تراها ولاشيء ..!!!


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الأعضاء الذين قرأو هذا الموضوع : 0

لا يوجد لديك تصريح لمشاهدة قائمة اسماء الأعضاء.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •