النتائج 1 إلى 2 من 2

المشاهدات : 525 الردود: 1 الموضوع: مَاهكَذَا تكون الرجولة ....!!!

  1. #1
    هطول فِكرْ
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    Array
    المشاركات
    925

    افتراضي مَاهكَذَا تكون الرجولة ....!!!

    في رسالةٍ تقطر بالأسى
    وتنضح بالمعاناة والألم
    كتبت تقول :
    ( لم تشفع لي ثلاثة عقودٍ
    من الزمن
    عشتها معه زوجةً ورفيقة درب
    وشريكة حياة ...!!!
    ولم يشفع لي مكابدة الأيام
    والصبر على أحوال عسره
    وفاقته وتقلباته في
    لحظات غضبه وعنفه وسطوته ...!!!
    ولم يشفع لي أبناء وبناتٍ
    أنجبتهم منه ،
    ملأوا عليه حياته ...!!
    استرسلت في رسالتها
    وهي تبكي بحرقةٍ وألم
    وعبراتها تسبق عباراتها :
    كنت ومازلت زوجةً مطيعةً لربي
    منحت زوجي كل حبي
    ولم يسكن سواه قلبي ..
    أحرص على أن أقوم
    بواجبي نحوه
    ونحو بيتي وأسرتي
    على أكمل وجه ..
    أبذل قصارى جهدي لإرضائه ..
    وأتفنن في كسب
    مدحه وثنائه ..!!
    وهو لايتورع عن إهانتي وتجريحي
    وتسفيه كلامي سواءً كنا لوحدنا
    أو أمام أبنائنا الذين أصبح بعضهم
    متزوجاً وله ذرية ...!!!
    ولو أن إحدى بناته تعرضت
    من زوجها
    لما أتعرض له منه لأقام الدنيا
    ولم يقعدها ...!!
    يؤلمني أنه يقرأ القرءان
    ويحافظ على الصلاة
    في الصف الأول من المسجد ..!!
    ولكن قراءته وصلاته ليس
    لهما أثرٌ في تعامله معي ...!!
    ويؤلمني أنه ذَا شأنٍ في قومه
    وَذَا رأيٍ سديدٍ بينهم ..!!
    ويؤلمني أكثر ...!!!
    أنه يتعامل مع كل
    أحدٍ سواي بكل إحترامٍ وتقدير ..!!!
    ولكنه يتحول أمامي ومعي إلى
    مخلوقٍ آخر وإلى وحشٍ كاسر ..!!
    يتطاير الشرر من عينيه
    والكلام السيء يندلق
    من بين شفتيه ..!!
    لاقيمة لرأيي عنده ..!!
    ولا اعتبار لوجودي في حياته
    وكأنما أنا من سقط المتاع ..!!
    لايحتاجني إلا لقضاء وطره
    وصنع طعامه واستقبال ضيفه
    والقيام بشؤون منزله ...!!!
    أما أن يستشيرني في أمر
    أو يحادثني في شأن
    فلا سبيل إلى ذلك ..
    فضلاً عن أن يتلطف
    معي بالكلام
    أو يعاملني برقةٍ وحنان
    فذاك مستحيلٌ في معجمه
    ومرفوضٌ في عالمه ..!!!
    حاجياتي وطلباتي
    أثقل عليه من جبال الدنيا ..!!
    تبسمه في وجهي أمرٌ
    يحط من قدره
    ويقلل من هيبته ..!!
    تعودت أذناي منه
    على سماع مالا يسر
    ولايشرح الخاطر ..!!
    أُصبح وأُمسي على الاهانات
    وعدم الاحترام ..!!
    حياتي معه أصبحت مضرجةً
    بالألم المستمر والقهر الدائم ..!!
    حتى أصبحت محطمة المشاعر
    جريحة القلب كسيرة الجناح ...!!
    لاأزعم أنني زوجةٌ لاتخطيء
    أو ليس لدي جوانب قصور ..!!
    ولكنني بالمقابل لست بتلك
    السيئة المفرطة في حقوق
    زوجي أو أسرتي ..!!
    أو المنشغلة عنه بعملٍ أو وظيفة ..!!
    وبالتالي فأنا لا أستحق منه هذا الجفاء
    ولا هذه القسوة والمعاملة المهينة ..!!
    والاحتقار الدائم أمام أبنائي
    مما جعلني أمامهم بلا شخصية
    أو أهمية ...!!!!!
    وإن كانوا يتعاطفون معي ويتألمون
    لألمي وتحزنهم معاملة والدهم لي ...!!
    ولكن بلا جدوى ، فمن ذَا الذي
    يجرؤ على مناقشته وسؤاله
    عما يمارسه من إهاناتٍ بحقي ..!!؟
    ختمت كلامها في رسالتها هذه
    قائلةً :
    أشيروا عليَّ ماذا أفعل ..!؟
    فقد بلغ صبري منتهاه
    وليس لي ملجأ إلا الله
    جل في علاه ...!!!!


    انتهى كلامها ولكن معاناتها
    لم تنتهِ ..!!!
    والواقع أنني تألمت جداً مما
    قرأته في رسالتها
    وقلت في نفسي :
    سبحان الله ....
    كأن صاحبنا هذا وغيره ممن
    لاقيمة للمرأة عندهم لم يسمعوا
    قول معلم الخير
    وهادي البشرية ، نبينا محمد
    عليه الصلاة والسلام
    حين قال :
    " خيركم خيركم لأهله
    وأنا خيركم لأهلي "
    وقوله :
    " استوصوا بالنساء خيرا "
    وقوله :
    " إنما النساء شقائق الرجال
    ماأكرمهن إلا كريم ،
    ولا أهانهن إلا لئيم "
    وغير ذلك مما ورد عنه
    صلى الله عليه وسلم
    من أحاديث تحث على
    حسن معاشرة الأزواج لزوجاتهم
    لأنهن عوانٍ في بيوتهم
    وأسيراتٍ لايجدر معاملتهن
    بغير الحسنى والحسنى فقط ...!!
    إن مفهوم القوامة عند هذا
    وأمثاله مفهومٌ مغلوط ...!!!
    فهي تعني عندهم
    التعنيف والتجريح
    والتسفيه والتقبيح
    وكل مافي قاموس
    الصلف والإهانات
    من تصرفاتٍ وكلمات ....!!
    ثقافةٌ توارثها الخلف عن الأسلاف ..!!
    وعاشوها تعوداً وإيلاف ...!!!
    أين الرجولة في استعراض قوتك
    أمام زوجةٍ مسكينةٍ لاحول
    لها ولاقوة ...!!!؟
    أين المروءة في دخولك منزلك
    مقطب الجبين
    منتفخاً كالطاووس
    مكشراً تكاد تناطح الجدران .!!!
    بالكاد يُسمع صوتك إن تنازلت
    وألقيت التحية وسلمت
    ولكنه كالرعد عندما تُرغي وتُزبد
    وتزمجر وتسب وتشتم
    وتنهر وتخاصم وتجافي
    بسببٍ وبلا سبب ..!!!
    رفقاً أيها المصلي أصلح الله حالك
    ومهلاً أيها القاريء للقرءان الذي
    لم يهذب تصرفاتك وأفعالك ..!!
    قف مع نفسك وقفة محاسبة
    قبل أن يحين أجلك
    وينقطع من الدنيا أملك ..!!
    وأحسن إلى هذه الزوجة التي
    لم تنفك عن ظلمها وقهرها
    والاساءة إليها ..!!
    قبل أن يأتي يوم القصاص
    بين يدي من لايغادر صغيرةً
    ولا كبيرةً إلا أحصاها ..!!
    راجع حساباتك معها قبل
    أن تكون هي خصمك
    يوم توفى كل نفسٍ ماكسبت
    وهم لايظلمون ..!!
    واعلم أن من ينتصف للشاة
    الجلحاء من الشاة القرناء
    ويأخذ حق الدواب بعضهم
    من بعض ، لن يهمل حق زوجةٍ
    تشتكي ظلم زوجها
    ولن ينسى دموعها وحرقتها
    وألمها وقهرها وضعفها ..!!!
    أليس قد قرأت وسمعت أن
    الظلم ظلمات يوم القيامة
    وأن الذي حرم الظلم على نفسه
    قد جعله بين العباد محرما ..!!
    كيف غاب عن ذهنك أيها
    العالم بحقوقه على زوجته
    أن لزوجتك عليك حقوقاً
    لابد أن تؤديها دون نقصان ...!!
    لهذا وأمثاله ممن يعيشون بيننا
    أقول لهم مذكراً بحديثٍ عظيمٍ
    خطيرٍ خطير ...!!!
    وهو قول النبي
    صلى الله عليه وسلم :
    " اللهم إني أحرج حق الضعيفين
    اليتيم والمرأة " !!!!
    ومعنى أحرج
    بالحاء المهملة من التحريج
    أو الإحراج أي أضيق على الناس
    في تضييع حقهما وأشدد
    عليهم في ذلك ..!!
    والمقصود إشهاده تعالى
    في تبليغ ذلك الحكم إليهم
    وفي الزوائد المعنى أحرج
    عن هذا الإثم بمعنى أن يضيع
    حقها واحذر من ذلك تحذيراً
    بليغا وازجر عنه زجراً أكيدا ..!!
    وأقول مختتماً :
    إياك ثم إياك أن تظن
    أن الرجولة والقوامة
    هي في قهر المرأة أو ظلمها
    أو التقليل من شأنها وازدرائها
    واعلم أن لك بناتٍ سيجدون جزاء
    ماتفعله بأمهم ، فإن لم يكن
    لك بنات فسوف يقتص
    لها منك يوم يكون
    القصاص بالحسنات
    والسيئات ..!!
    اللهم ألهمنا رشدنا
    وأصلح جميع أحوالنا
    ياخير مسؤول .

    يامغلي الدنيا تراها ولاشيء ..!!!


  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ abomoaz على المشاركة المفيدة:

    الوسطية (12-13-2015)

  3. #2
    لمعة الماس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    Array
    المشاركات
    6,374

    افتراضي رد: مَاهكَذَا تكون الرجولة ....!!!

    نعيش في مجتمع يربيها على الاستعداد لمثل هذه المعاملة القاسية
    ما ذكرته لا يقتصر على الفئة الغير متعلمة بل انتشر في وسط من نراهم متعلمين
    فهو لا يختلف عن هذا النسيج التربوي ..يرى أمه وكيف كان أباه يتعامل معها والبنت كذلك ترى التعامل واستعباد أباها لأمها
    أخي العزيز نحن شعب معقد ..نحمل شخصيات متلونة ..ربطنا العادات والموروثات بالدين فجعلناه منهج لحياتنا ..وسخرنا الدين لخدمة تلك العادات البالية
    اما من أشرت له فهو نذل بامتياز وبداخله شخصية مريضة "جبانة" وهو يعتقد ان صلواته وعباداته ستشفع له مقابل ظُلمه ..
    صدقني لو يعلم ان وراها عزوة وظهر تستند عليه لكان مُسّخر لها وتحت طوعها ،أما يتيمة او من عائلة تحمل نفس شخصيته
    لك كل الود أبا معاذ ..


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الأعضاء الذين قرأو هذا الموضوع : 1

لا يوجد لديك تصريح لمشاهدة قائمة اسماء الأعضاء.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •