النتيجة صادمة لاكنها عقلانية !
عملت جامعه جورج واشنطن دراسه واستبيان عن اكثر الدول تطبق الدين الاسلامي في العالم ......وعند الانتهاء من الدراسه تبين الآتي ...
حصلت على المرتبه الأولي نيوزيلندا
والمرتبة الثانيه للدنمارك ..ويليها بالمراتب الأولى أيضاً اليابان ...
والكويت في المرتبه 42
اما السعوديه فكانت في المرتبه 91..
طبعا كان القياس من خلال انعكاس القيم الدينيه علي سلوك الناس ومعاملاتهم ......
اما بالنسبه للعباده فهذا شى بين العبد وربه ولايستطيع قياسه الا الله سبحانه وتعالى ......
نموذج عن كيفيه التقييم والقياس ....
قال الرسول صلى الله عليه وسلم ..(أنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ....)
فمثلا اليابان كانت في المراتب الأولي ....؟ وذلك للاسباب التأليه ...
1- في اليابان تدرس مادة من أولى ابتدائي إلى سادسة ابتدائي اسمها "طريق إلى الأخلاق" يتعلم فيها التّلاميذ الأخلاق والتعامل مع الآخرين ..
2- لا يوجد رسوب من أولى ابتدائي إلى ثالث متوسط، لأن الهدف هو التربية وغرس المفاهيم والقيم الاجتماعيه ..وبناء الشخصية، وليس فقط التعليم والتلقين ....
3- اليابانيون، بالرغم من أنهم من أغنى شعوب العالم، ليس لديهم خدم، فالأب والأم هما المسؤولان عن البيت والأولاد .....!!!
وحصول الدول الاسلاميه على المراتب الدنيا ...شي طبيعي لانه لو كنا نطبق الدين الإسلامى في حياتنا العمليه لما كنا في هذا الوضع المزرى.....
فمتى سنعرف ان الدين ليس لحيه ولا مسبحه ولا عمامه ولا حفظ لآيات واحاديث لانطبقها، ولا خرافات ولا كهنوت ولا مناطقية ولا حزبية ولا عنصرية ....
ففي الدين الاسلامي لا فرق بين ابيض ولا اسود الا بالتقوى .
وإنما فيه ان المعامله بين الناس ...واجبات وحقوق ...تسامح وتراحم ....احسان ورفق وموده .....علم وعمل ومثابره ..جد واجتهاد ...الخ ...عندما نعرف ذلك حينها سيحدث التغيير وسترتفع مكانتنا بين انفسنا وبين الشعوب ..


هذا لينك الدراسة 
http://http://hossein-askari.com/wor...-countries.pdf