نعم لا غالب إلا الله!
قالها الرئيس التركي المسلم المحنك أردوغان!
وأكدها شعب مسلم مثقف واعٍ!!
من يخاف الله في سره وجهره فلا شك أنه مؤتمن على أي عمل يوكل إليه!
وينتج عنه العدل مما يحفز أي أمة على الإخلاص للدولة و قائدها!
ولن يسقط إنسان مستمسك بحبل من الله ثم حب وتقدبر عظيمين من شعبه!
هذا ما ظهر وبان للعالم كله من خلال الانقلاب الفاشل! أو لنقل لعب
الأطفال بالنار!!
تحية لأردوغان وتحيات لشعب تركيا المسلم الواعي.
وحفظ الله بلادنا وولاة أمرنا وعلماءنا من كل مكروه.