المسلم مثل غيره من البشر فوق ﻫﺬﻩ الأرض غربا وشرقا ، إسلامه لن يجعل منه ملاكا منزها عن ﺍﻟﺨﻄﺄ ﺃو يعصمه منه . ﻗﺪ يظلم أيضا ويعتدي ويتجاوز ويبلغ منه الجهل مداه.
فلا فرق في السلوك " حسنهوسيئه" بين الناس حسب أديانهم ،، وﺇنما حسب معادنهم وتربيتهم وخلقهم ، إذ ان السلوگ الحسن المهذب ، كالمال مع المسلم والكافر والبوذي والملحد ، ومتاح للجميع ولو لأهل موزمبيق ولمخلوقات زحل والكوكب اللي بعده ، وحتى أهل الرمادة متاح لهم ذلك ،،، بدليل ان الحبيب عليه الصلاة ﻭالسلام قال:
انما بﻉثت لأتمم مكارم الأخلاق ،،، اخلاق الجاهلية التي ننحرها اليوم ، ثم عندما تدب فيها الحياة مرة أخرى ننحرها من جديد!
حتى ﺑﻌﺾ الحيوانات لها سلوك أفضل من سلوك بعض البشر ، كالكلب ووفاﺅه والجمل وعاطفته والخيل الﺗﻲ اقسم بها رب العباد...
ﻭهناك بعض حيوانات لديها سلوك مخالف لتكوينها ، مثلا:
هناك حمار يكفح يسمى (كفاح)
ويوجد ثور ينطح يسمى (نطاح)
وهناك بقرة تاكل الأقمشة تسمى (رٓقْعه)
وهكذا هي الطبيعة فسبحان من أوجدنا فيها.
القصد ،، متى يكون المخلوق انسانا!؟
الاجابة ،، عندما يضبط سلوكه ﻣﻊ عقارب الانسان ، وبالتالي:
هناك سلوك يجعل منگ انسانا ، وسلوك يجعل منگ مجرد (حيوان ناطق) تثرثر وتعتلف خمس وجبات في اليوم وتذهب مثلها للخلاء ، كما كانت تقول لي امي عافاها الله اذا زعلت مني ،، ماغير الجنبين والرية
تحياتي