صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

المشاهدات : 857 الردود: 15 الموضوع: أطفالنا..........ضحايا أم مجني عليهم؟!

  1. #1
    سناء الفضه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    Shouldn't be here!
    Array
    المشاركات
    1,100

    أطفالنا..........ضحايا أم مجنٍ عليهم؟!



    تصادف مروري بإحدى المحطات (الخليجية) مع عرض برنامج غنائي يدّعي أنه يصنع (نجوما) ...

    (وهذا شيء طبيعي!)



    إلا أن المستغرب هو أن هذه النجوم ليست إلا (أطفالا) يصدحون بأعذب الألحان

    وأجمل الأغنيات....

    كل ذلك..


    بحضور (النجم الكبير)..!!


    وهو( الفنان) الذي يفتخر المتواجدون من أطفال و آباء وأمهات بترديد كلماته وألحانه ..


    وهو بدوره يثني على الأطفال


    ويشجعهم ويحث الآباء على (تنمية هذه المواهب)!

    وترك الفضاء الرحب للطفل ليحلق بها إلى أبعد (سما).....!



    لم أقف كثيرا عند هذا البرنامج إلا أني تساءلت بحسرة وحرقة..

    من المستهدف بمثل هذه البرامج؟
    .....



    الأمر نفسه ينطبق على بعض البرامج (الكرتونية في ظاهرها) (الشيطانية في مضمونها وإيحاءاتها)...





    كان هذا مدخلا لموضوع النقاش ..



    إخوتي..



    ألا تتفقون معي أن أطفال (هذا الزمان) .... مختلفون عما كان عليه الأطفال قبل عشر سنين (على الأقل) ؟



    ألم تخفت تلك البراءة التي فطر عليها كل انسان؟!



    ألم تختلف اهتماماتهم؟!.... أفكارهم ؟!...... أشكالهم؟!



    ومن الملام؟!..... أهي الأسرة؟.... أم المدرسة ؟ ......أم المجتمع؟......



    أم ربما يكون عصر( السرعة) هو الملام, إذ تسارع معه الناس ونسوا ماهو الأهم في هذه الحياة؟



    هل انشغل الآباء والأمهات عن أطفالهم أم أنهم أشغلوهم عن المغزى من هذه الحياة (الدنيا)؟!



    ومالحل؟!



    أورد بعض الأمثلة للتوضيح اقتباسا عن بعض المواضيع التي تناولت الفكرة ذاتها في أحد المنتديات:



    هذه والدة سهيلة عبد الرحمن (5 سنوات) التي حكت لنا عن مكالمة سهيلة التليفونية مع إحدى صديقاتها (مكالمة وهمية)، وقررت سهيلة أن تُنهي مكالمتها معتذرةً لصديقتها لقرب موعد قدوم (زوجها) من العمل ويجب أن تتزيَّن له استعدادًا لرجوعه،



    فهذه هي سهيلة ابنة الخمس سنوات.




    أما ياسمين محمد (6 سنوات) فقالت لنا جدتها: سألتُ ياسمين ماذا تحبين أن تعملي عندما تكبرين؟ فصدمتها الصغيرة عندما أجابتها: كوافيرة أو راقصة؛ ليصبح معي نقود وأشتري سيارةً ومكياجًا.



    وجذب انتباهنا حب ملك ناصر (أربع سنوات) لعمَّتها، وأخبرتنا والدتها أن عمَّتها تشتري لها الملابس الجميلة، وأهدتها شنطة مكياج للأطفال، وتحرص ملك على استخدام هذا المكياج قبل النزول من المنزل وتأخذه في شنطة يدها أيضًا، وهذه هي نقطة الخلاف الدائم بين ملك ووالدتها.



    وأبدى خالد إسماعيل (خمس سنوات) اعتراضه على إهمال أمه في مظهرها وينصحها بالتزيُّن والاهتمام بمظهرها، ويقول لها: "حتى لا يتركك بابا ويتزوج بأخرى".



    وذلك غيض من فيض...



    ختاما عزيزي القارئ عزيزتي القارئة....


    أنا لا أعمم ولكن أطرح موضوعا مشاهدا حاضرا لدى السواد الأعظم من الناس...



    وما تلك الأسئلة إلا تساؤلات أعيت من يداويها....



    عافانا الله وإياكم وكل مسلم..




    تحياتي




    التعديل الأخير تم بواسطة عاليه ; 01-08-2010 الساعة 08:13 AM


  2. #2
    سمو النفس .
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    Array
    المشاركات
    538

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الفاضلة مرفوعة الرأس
    موضوع هادف ... ومشكلة قائمة ... نعم كما هو عنوان مشاركتك ... أطفالنا ضحايانا ... لسان حال الكثير منهم يقول ... هذا ما جناه علي ّ أبي وما جنيت على أحد !! فعلا يستحق النقاش وإبداء الرأي الرصين المبني على خبرة أو مشاهدة أو حقيقة علمية ... أو أو ..
    لم أكتب هنا إلا لأقول ... هذا موضوع حوار مستند لأساس متين ... فانظري بعد عدد من المشاركات إلى أين يتجه الحوار. أحياناً ... إن بدأنا من القمة نظرنا إلى القاع ... وإن بدأنا من القاع كان النظر في أحسن الأحوال إلى الأفق... لا تستغربي أن تجدي في القاع من ينظر إلى ما تحت قدميه.
    أرجو أن يكن الحوار في صلب الموضوع ... وأن يناقش بما هو أهل له.
    دمتم بخير.



  3. #3
    سناء الفضه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    Shouldn't be here!
    Array
    المشاركات
    1,100

    افتراضي



    أبو أسيد


    كلي شرف بأن تكون أول من رد ووجه بخصوص هذا الموضوع....


    وأنا أحترم رأيك وإن شاء الله نكون تعلمنا من (أخطائنا)...


    أشيد برأي الأخ أبوأسيد فهذا الموضوع يناقش مشكلة...


    والمشكلة لا تحل بمشكلة....

    اسأل الله التوفيق والهداية لنفسي والجميع

    تحياتي وشكرا مرة أخرى على مرورك



  4. #4
    مهندس القلوب
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    Array
    المشاركات
    9,258

    افتراضي

    لاشك بأن الناس والاجيال تتغير
    ولكن لنا دور كبير في التغيير نحن اولياء الأمور
    فنحن لاننصح ولا نختار ولانربي ولا ولا ولا ........
    واخيراً نعيب زماننا والعيب فينا ...ومالزماننا عيب سوانا

    "



  5. #5
    سناء الفضه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    Shouldn't be here!
    Array
    المشاركات
    1,100

    افتراضي

    جبر الخواطر....

    أشكرك على مرورك الكريم...

    لكن اعذرني لم أفهم قصدك من قولك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جبر الخواطر مشاهدة المشاركة
    ولكن لنا دور كبير في التغيير نحن اولياء الأمور
    فنحن لاننصح ولا نختار ولانربي ولا ولا ولا ........


    "
    فأنا أرى أن العبارة العبارة الأولى تناقض أختها....

    ياليت تنورنا..

    أشكرك




  6. #6
    حرف لا ينضب
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    Array
    المشاركات
    986

    افتراضي من الجاني

    أختي الفاضلة أشكرك على طرحك واهتماماتك
    أولاً : المجني عليهم هم ضحايا في المقام الأول .
    ثانياً : أطفالنا كالتربة الخصبة نزرع فيها ما نشاء فإن زرعنا ثمراً طيبا حصدناه طيبا وإن زرعنا حنظلا وشوكا حصدناه كما هو وكما يقال ( انك لا تجني من الشوك العنب )

    واقعنا أليم ومكونات الثقافة للطفل متنوعة المشارب والأهداف وأحسب أن التربية في زماننا هذا أصعب بكثير من أزمنة مضت وهذا يحتاج من كل مربي إلى تطوير ذاته في كيفية تربية أبنائه وتوثيق العلاقة معهم وقراءة الكتب التخصصية والمجلات ومتابعة بعض البرامج الهادفة والاشتراك في خدمة الرسائل المتجددة حول هذا الموضوع .

    أما القنوات والمجتمع وعلى من تقع المسؤولية فلي عودة معها بإذن الله

    أبناؤنا هم أهم مشاريع حياتنا



  7. #7

    افتراضي

    الأصـــل : ( الأم مدْرَســــــــــــــــــةٌ إذا أعددتَها أعددتَ شعباً طيب الأعراق ) !!

    والآن :( الأم مُـــدَرِّ ســةٌ إ ذا وظفتها ضـــيــعتَ شـــعباً طيـيب الأ عراق )!!




  8. #8
    اداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    Array
    المشاركات
    3,106

    افتراضي

    شكرا جزيلاً

    كلنا ضحايا
    طبعاً ضحايا الصدمات الحضارية السريعة والمتتابعة
    لو نظرنا من الأعلى لمجتمعنا
    لوجدنا أن هناك عدة أجيال لازالت على قيد الحياة
    جيل لايفك الحرف ولايفرق بين الألف وكوز الذرة
    وجيل جمع بين ماقبل طفرة النفط وبيوت الطين وبين الطفرة
    وجيل ولد في خضم الطفرة
    في بيت واحد قد نجد هذه الأجيال الثلاثة
    بالنسبة لجيلي فقد كنت أعتقد بأن الفارق الحضاري بيننا وبين آباءنا كبير جداً لدرجة أنهم لن يستطيعوا مجاراتنا في تفكيرنا وممارساتنا
    واليوم اتضح بأن الفارق يبيننا وبين أبناءنا أكبر فلم نعد نستطيع مجاراتهم

    الصدمات الحضارية المتتابعة أوجدت نوع من عدم التوازن فلم يعد الكبير كبيراً إلا بعمره
    وأصبح الصغير يعيب على الكبير تخلفه ورجعيته
    لو نظرنا إلى الحضارات الغربية والشرقية لوجدنا أنهم مروا بما نمر به الآن قبل قرون، وتمكنوا مع الزمن من وضع قوانين وضوابط ساهمت في تقليل حدة التناقضات بين الأجيال وربط الماضي بالحاضر والسعي لوحدة المفاهيم في المجتمعات.
    نقول دائما بأن تغيير المفاهيم بل والعادات والتقاليد يحتاج لفترة زمنية كافية والقفز فوق ذلك يورث مشاكل وتشوهات تنتج أجيال متناقضة لا هدف لها ولا تعرف من أين أتت وإلى أين تتجه.
    كل من يحاول أن يعمل لوحده لإصلاح الخلل يجد في النهاية انه يساهم في تضخيمه ومثال على ذلك من يحاول أن لايدخل القنوات الفضائية لمنزله أو حتى من يحاول أن يجبر أبناءه على النوم مبكراً أو أن يمارس عليهم وصاية فيما يشاهدون ومالا يشاهدون.
    مثل هذه القضايا لاتحل باسلوب فردي لابد أن يكون في المجتمع قوانين عامة يلتزم بها الجميع وتقودهم لترتيب أوقاتهم وتنظيم حياتهم.
    في الغرب ساعات العمل وبدايتها ونهايتها موحدة للجميع.
    وساعات النشاط التجاري محددة الوقت للجميع.
    البرامج المخصصه للكبار تبث في وقت محدد مع فرض وجود التنبيه للسن المفترض للمشاهدين.
    بالإضافة إلى وجود القوانين التي تحمي الأطفال حتى من والديهم.
    الكلام يطول ولعل لي عودة

    شكراً لمحاولة إنارة عقولنا



  9. #9
    أبـــو ألـــين
    زائر

    افتراضي

    نعيب زماننا والعيب فينا ....)

    أنا ضد قولكـ : أن البراءة اختفت من الأطفال ولن أصدقه إلى الأزل.

    (مامن مولود إلا ويولد على الفطرة,......... ) الحديث

    دائما أقول أن فاقد الشيء لايعطيه
    فكيف يربي أب ابنه والأب في الأصل (قليل أدب)
    وكيف تربي أمٌ بناتها وبينها وبين التربية والحشمة والأدب سنة ضوئية !!!

    شكرا لكـ مرفوعة الرأس
    ربما أعود من خلال متصفحكـ


  10. #10
    سناء الفضه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    Shouldn't be here!
    Array
    المشاركات
    1,100

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التوجه مشاهدة المشاركة


    أولاً : المجني عليهم هم ضحايا في المقام الأول .

    نعم صحيح وكان هذا المقصد من طرح الموضوع



    أما القنوات والمجتمع وعلى من تقع المسؤولية فلي عودة معها بإذن الله


    أبناؤنا هم أهم مشاريع حياتنا
    بانتظار عودتك وإضافاتك للموضوع ....

    لك الشكر للمرور والإضافة القيمة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حسام مشاهدة المشاركة
    الأصـــل : ( الأم مدْرَســــــــــــــــــةٌ إذا أعددتَها أعددتَ شعباً طيب الأعراق ) !!

    والآن :( الأم مُـــدَرِّ ســةٌ إ ذا وظفتها ضـــيــعتَ شـــعباً طيـيب الأ عراق )!!
    أبوحسام...إضافة مختصرة في الصميم....تشكر عليها ولكن هل الأم وحدها هي السبب!! أنا خفت بصراحة




    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كعبي فاهم مشاهدة المشاركة
    شكرا جزيلاً





    شكراً لمحاولة إنارة عقولنا
    الشكر لك فلم أطرح إلا تساؤلات والغرض هو استثارة الآراء القيمة بخصوصه كما تفضلت به مشكورا علنا نصل إلى رؤية واضحة مشتركة...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبـــو ألـــين مشاهدة المشاركة
    نعيب زماننا والعيب فينا ....)
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبـــو ألـــين مشاهدة المشاركة


    أنا ضد قولكـ : أن البراءة اختفت من الأطفال ولن أصدقه إلى الأزل.

    (مامن مولود إلا ويولد على الفطرة,......... ) الحديث




    وجهة نظر مختلفة...... تشكر عليها يابو ألين...

    وأنا لم أقل أن البراءة اختفت والعياذ بالله بل قلت أن وهجها ( خفت) قليلا والسبب بنظري

    هو ماتفضلت به وماهو مبين في تكملة الحديث الشريف

    تحياتي وشكرا لمرورك وإضافتك








معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الأعضاء الذين قرأو هذا الموضوع : 0

لا يوجد لديك تصريح لمشاهدة قائمة اسماء الأعضاء.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •