صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

المشاهدات : 992 الردود: 15 الموضوع: اكتشف الخائن بداخلك أيها الرجل!!

  1. #1
    vBulletin init_startup مراجعة للنفس
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    Array
    المشاركات
    162

    افتراضي اكتشف الخائن بداخلك أيها الرجل!!

    في خطوة هي الأولى .. دخلت إلى هذا القسم
    وليس لأمر مهم جداً إلا أنه يمس إنسانيتنا وتعاملاتنا وعليه فدرجة أهمية هذ الموضوع تعود للشخص نفسه ...

    لفت نظري موضوع اقتبسته هنا لمعرفة آرائكم حوله:


    قلق ، توتر ، خلاف ، كذب ، خيانة والنهاية طلاق الزوجة المسكينة أو مذلة وانكسار مدي الحياة ، هذه الكلمات هي أنسب وصف لنهاية الحياة الزوجية التي تعطي فيها الزوجة الثقة العمياء لزوجها المصون ، فالرجل بطبيعته يميل للخيانة بالفطرة فالرجل رجل مهما حدث يحب النساء ويسيل لعابه على أي امرأة أخري تعطي له إشارة إعجاب مهما كانت موصفاتها ، و هذا الكلام ليس من فراغ ولكن من قصص واقعية وحقيقية حدثت بالفعل للكثير من الزوجات ، ومنها .

    سميرة متزوجة منذ 20 عاماً بعد قصة حب كبيرة جداً ولديها 4 أولاد بنتين وولدين ، وأوضحت سميرة أنها كانت تثق في زوجها ثقة عمياء وكانت تساعده في كل شيء لدرجة أنها عملت في الخياطة لكي تساعده في شراء سيارة نصف نقل ، ليكون الربح له هو بدلاً من عمله عند بعض التجار ، وعاشت معه أيام صعبة جداً بسبب شراء هذه السيارة المنكوبة على حد قولها .

    وبدأت الحياة تضحك لهما أي بعد 16 عام ، اكتشفت سميرة أنها كانت تثق في شخص غير أهل للثقة ، حينما لاحظت بعض التغيير عليه والتليفونات الغريبة والارتباك وفي ذات يوم شاهدت معه صورة لامرأة في جيبه ، وعندها انفجرت القنبلة بأنه على علاقة بصاحبة الصورة ، وبدأت الخلافات والإهانة والسب ، وأخيراً أخبرها بأنه سوف يتزوج من هذه المرأة التي تعول 3 أطفال ، وطلبت منه الطلاق أكثر من مرة وهو لا يوافق إلا إذا تركت له كل شيء حتي الأولاد ، وهي للآن لا تعرف كيف تتصرف مع هذا الشخص .

    أما هذه الزوجة تعيش نفس المأساة تقريباً ، فهي متزوجة منذ عشرين عاماً وعندها أربعة من الأولاد ، منذ عام لاحظت أن زوجها الحبيب يرتبك عند رنة الهاتف ويسرع إلي النزول من المنزل وتتبعت هذه الرنة وعلمت أنها فتاة عمرها سبعة عشر عاماً يتلهف عليها لم تستطع أن تتمالك نفسها ، فأصيبت بالمرض ولمحت له فتركها لأجل البيت فقط .

    وتقول أميرة منذ ذلك اليوم ، وأنا دائماً في شك وبحث وراءه ووجدت أنه مدمن الشات وجدت نفسي في المرآة شبح يسمي أنثي لأنني عشت حياة قاسية جداً جداً جداً أنا لا أشكو ولكن أتساءل هل من حقه أن يتزوج عليا ، فأنا رضيت به وهو معدم وفقير كي نحب ونفرح ونكبر سوياً لا عندما يستقر ويمتلك المال والسيارة الفارهة والأحلام يبحث عن شبابه مع فتاة صغيرة كي تعوضه شبابه ، وكل هذا لأني أعطيته ثقة عمياء في يوم من الأيام ووثقت به في كل شيء فهل هذا جزائي .

    وبعد هل تثقين ثقة عمياء في زوجكِ ؟ سؤال يطرحه " لهــنّ " على بعض المتزوجات .

    مخلوق غير قابل للثقة




    تؤكد أمينة على ـ أخصائية اجتماعية ـ أنه لا يوجد رجل يستحق أن تثق به امرأة ثقة عمياء إلي الآن لم يخلق هذا الرجل ، ومجنونة من تثق في زوجها ثقة عمياء لأنه بشر وليس ملاك بجناحين ، هو بشر والبشر يخطئ .

    وتوضح أمينة أنني قد أثق فيه بمزاجي لكن ثقة ليست عمياء لأن الثقة العمياء سمة من سمات السذج و"العُبط" ، قد أثق فيه ثقة يقظة ثقة صحية ، لكن الثقة العمياء لا تمنح لرجل أبداً لأنه حتماً سيخون هذه الثقة إن آجلاً أم عاجلاً ، لأن الرجل الذي لا يخون الثقة هو رجل من زمن المعجزات ، وزمن المعجزات ولي من زمن ، والمعجزة الوحيدة التي يتمتع بها الرجل هي أن قلبه كبير كفندق خمس نجوم يسع من النزيلات الكثير وعلي كل شكل ولون ، كما أن الرجل الموثوق به ثقة عمياء هو رجل من زمن ألأحلام ونحن في عصر حتى الأحلام لم تعد فيه ممكنة .

    فأنا أثق وأمنحه الثقة بيني وبينه لكن بيني وبين نفسي لا أنام ولا أغفل أو أتواني عن تتبعه برادار داخلي يرصد كل شاردة وواردة قد تدور في ذهنه أو لا تدور كل همسة ، الرجل بطبيعته مخلوق غير قابل للثقة فكيف أمنحه مالا يستحق .

    الثقة العمياء .. غباء من الزوجة




    أما سماح حسين ـ موظفة علاقات عامة ـ فهي لا تعتقد أن الرجل مهما بدت عليه أمارات الحب والوفاء سيجعلني أنام ملء جفوني وأطمئن وهو يودعني ويستعد لمغادرة المنزل ، ربما لتصوري بأن كثير من الرجال لا تشبعهم عاطفياً امرأة واحدة في حياتهم ، ويظلون يحلمون بأجواء من الحب المتوهج ربما يفتقدونها مع زوجاتهم بمرور السنوات ، وهناك بيوت كثيرة سعيدة لا يسعى الرجل فيها ولا يتمنى غير رفيقته ، ولكنه أمر يتوقف على شخصية الزوج نفسها.

    وتشير سماح إلى أن الثقة العمياء من جانب المرأة في زوجها هو محض " غباء" برأيي ، ويتبعها دائماً صدمة كبيرة للزوجة ، والأولى بكل امرأة أن تحاول تجديد أسلوب الحياة مع زوجها ومظهرها وألا تنشغل عنه اعتمادا على وفائه وحبه ، وتنصرف مثلاً فقط لشئون بيتها من نظافة وتحضير طعام ومتابعة للأولاد ، أو تنصرف لنجاحها الشخصي إذا كانت تعمل بمهنة مرموقة ، وتهمل زوجها ، والذي يستحق أن يكون في رأس أولياتها وليس البيت أو الأولاد أو العمل .

    ومن الهام أن تتذكر كل امرأة كيف كان زملاء العمل المتزوجون ينظرون لها ولغيرها وكيف يمكن أن يجد زوجها أيضاً في محيطه من تجبره على الالتفات لشخصها أو جمالها ، إن لم يسع هو لإيجادها ، وبالطبع كلما كان البيت أكثر هدوءاً وكانت الزوجة مرنة ومتفهمة وصديقة لزوجها سيقل وربما تنعدم حاجته لإيجاد بديل لها ، فليس أحق من الزوجة "النكدية" كثيرة الشكوى والتبرم " كثيرة الاتهام" من أن يبحث زوجها عن شريكة ألطف وأرق منها لينعم بسنوات العمر معها .

    وتضيف سماح أنه من الخطأ الكبير أن تتحول الغيرة على الزوج لنار تلتهم السعادة بسرعة ، وأن يتحول البيت لمحكمة وتولي الزوجة نفسها محققاً يستجوب كل يوم "المتهم" أين ذهبت ، ومن صاحب هذا الرقم على هاتفك؟ ، ولماذا تتأنق صباحاً اليوم ؟ ، ولماذا تقضي سهرات كثيرة مع أصدقائك ولا تقضيها معنا ، وهكذا يشعر الرجل بعدم ثقة زوجته في نفسها وربما يمل من هذه الأجواء ويسعى بالفعل لغيرها بدفع منها وهي لا تدري .

    وبالطبع ليست الزوجة دائماً الملومة في هجر الزوج لها عاطفياً ، ولكن الحياة الزوجية شركة فلتحرص كل امرأة من جانبها على نجاحها بكل السبل ، وإن أخل الشريك بمسئوليته بعد كل هذا ، فعلى الأقل لن تشعر هي بوخزة ضميرها التي تذكرها بتقصيرها معه يوما ما .

    لا مانع من الثقة .. لكن مبصرة




    وتوضح دينا عبدالله ـ معدة في إحدى الفضائيات ـ أنها دائما ومن قبل زواجها كانت تسيطر عليها فكرة أنه يجب ألا أثق في زوج المستقبل لأنه لا يوجد إنسان يستحق الثقة المطلقة أو "العمياء" ، ربما لقناعة كانت بداخلها وهي أن الخيانة عند الرجال هي الأساس .

    وتتابع قائلة عموماً وبعد زواجي وعشرتي لزوجي ، الحقيقة وجدت الموضوع مختلف فاحترامي له وملاحظتي لردود فعله في أكثر من موقف جعلني اعترف بثقتي به لكن ثقة "مبصرة" ليست ثقة "عمياء" لأني مازلت اعتبر الثقة "العمياء" سذاجة فتوخي الحذر أكيد مطلوب ، يعنى لا مانع من مراقبة نظراته للأخريات ، أو البحث من وقت لأخر بين رسائل موبايله وبريده الإلكتروني إن أمكن.

    والأهم من ذلك إحساسي بالثقة أيا كانت المهم ، كيف يصل هذا الإحساس لزوجي أكيد يجب أن يشعر بثقتي به وبنفسي حتى تستمر الحياة .

    وتجيب مني عبد القادر ـ موظفة ـ قائلة إن الثقة تولد حسب شخصية الرجل وتعرف من فترة الخطوبة ، وهل هذا الشخص جدير بهذه الثقة أم لا ، موضحة لو عندي شك 1 % أن زوجي ليس على قدر من الثقة لن أتحمل العيش أو الاستمرار معه ، فالثقة عندي أساس الزواج السعيد ولا أتخيل حياتي بدون هذه الصفة الجميلة .

    وتشير مني إلى أن كل امرأة تمتلك الحاسة السادسة التي لا تخيب أملهن أبداً تجاه الرجال فالحاسة السادسة هي التي تستطيع من خلالها مني أن تكتشف خيانة أو كذب الرجل ، مضيفة أن الرجل الذي أوافق عليه من البداية يجب أن أثق فيه ثقة عمياء لأنه زوجي الذي اختارته بمحض إرادتي ووثقت فيه على نفسي فكيف لا أثق به .

    التوازن في الثقة سر السعادة


    هل بالفعل في دواخلنا نحن الرجال خيانة نحن بحاجة لاكتشافها أم هي ظاهرة أم أن كل ماكتب هنا هراء؟

    اترك التعليق لكم


    . .

    .




  2. #2
    الشاهين
    زائر

    افتراضي

    هل الرجل يخون !!؟ ولماذا يخون !؟

    الموضوع متشعب جدا لأنهم اعتبروا حتى الزواج باخرى خيانة فكيف يكون شي أحله الله ( خيانه)

    بداية قوية لك في قسم الحوار لي عودة

    ولكن انا اريد ان اطرح سؤال

    أليست المرأة أشد خيانة !؟

    مشكور يالغالي والله يعطيك العافيه


  3. #3
    هطول فِكرْ
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    Array
    المشاركات
    748

    افتراضي

    الخيانه موجوده في كل مكان

    الرجل يخون أكثر من المرأة

    الأزواج الخونه موجودون ولكن المخلصون أكثر

    قال تعالى "زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضه"

    ومما وعد الله به المؤمنين في الجنه الحور العين

    فحب الرجل للنساء غريزه موجودة لا نستطيع أن نلومه عليها

    و من الظلم أن يوصم الرجل بصفة الخيانه


    و لكل زوجه أقول حافظي على زوجك بحبك واهتمامك حتى لايبحث عن ذلك في مكان آخر



    قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين

  4. #4
    اداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    Array
    المشاركات
    3,106

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة twilight مشاهدة المشاركة

    الرجل يخون أكثر من المرأة



    مقابل كل رجل خائن هناك إمرأة خائنة
    سواء كانت متزوجة أو غير متزوجة
    الميزان متساوي
    ونقاش هذا الموضوع يختلف باختلاف جنس صاحب الرأي فقط





  5. #5
    سناء الفضه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    Shouldn't be here!
    Array
    المشاركات
    1,100

    افتراضي


    قبل الخوض في موضوع الخيانة وجنس الخائن ..

    لا بد من إرساء تعريف محدد للخيانة ..

    بعض النساء تعتبر الخيانة أن ترى زوجها برفقة امرأة أخرى ..

    بعضهن تفضل وجوده مع أخرى بشرط أن لا تكون ضرتها ..

    أخرى قد تعتبر المكالمة الهاتفية خيانة ..

    بعضهن تعتبر نظرة زوجها لغيرها خيانة ..

    بغض النظر عن الحكم الشرعي ..

    كل فرد سينظر للموضوع بما يمليه عليه ضميره وعقله ..

    متى مااتفقنا على مصطلح معين ..

    واكتفى أحدنا بما أحله الله له ..

    وعملنا بقوله سبحانه وتعالى

    ( قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُون، وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَاَ )[النور: الآية 30-31].

    بخاصة في زمن القبض على الجمر ..

    فلن نعجز عن حل تلك المشكلة ..

    وإن كان البعض يعتبرها من الفطرة ..!










  6. #6
    هطول فِكرْ
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    Array
    المشاركات
    748

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كعبي فاهم مشاهدة المشاركة
    مقابل كل رجل خائن هناك إمرأة خائنة
    سواء كانت متزوجة أو غير متزوجة
    الميزان متساوي
    ونقاش هذا الموضوع يختلف باختلاف جنس صاحب الرأي فقط


    [/center]

    تحياتي واحترامي لك يا أخي الفاضل

    والله ما كتبته تحيزاً للمرأة

    ولكن...فقط أنظر حولك...هذا هو الواقع



    قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين

  7. #7
    vBulletin init_startup مراجعة للنفس
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    Array
    المشاركات
    162

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشاهين مشاهدة المشاركة

    أليست المرأة أشد خيانة !؟

    مشكور يالغالي والله يعطيك العافيه
    هذا الموضوع قدم دلائل ضد الرجل فقط ... على الأقل


    كلي شكر لتفاعلك وردك


    . .



    .



  8. #8
    vBulletin init_startup مراجعة للنفس
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    Array
    المشاركات
    162

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة twilight مشاهدة المشاركة
    الخيانه موجوده في كل مكان


    الرجل يخون أكثر من المرأة

    الأزواج الخونه موجودون ولكن المخلصون أكثر

    قال تعالى "زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضه"

    ومما وعد الله به المؤمنين في الجنه الحور العين

    فحب الرجل للنساء غريزه موجودة لا نستطيع أن نلومه عليها

    و من الظلم أن يوصم الرجل بصفة الخيانه



    و لكل زوجه أقول حافظي على زوجك بحبك واهتمامك حتى لايبحث عن ذلك في مكان آخر
    من الظلم أن يوصم الرجل بالخيانة حتى لو كان خائن؟!
    أنا هنا استثني الزواج من دائرة الخيانة


    كلي شكر


    . .


    .


  9. #9
    هطول فِكرْ
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    Array
    المشاركات
    748

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وترحـــل... مشاهدة المشاركة
    من الظلم أن يوصم الرجل بالخيانة حتى لو كان خائن؟!
    أنا هنا استثني الزواج من دائرة الخيانة


    كلي شكر


    . .



    .

    أنا اتكلم عن الرجل عموماً

    من الظلم أن نقول أن الرجل من صفاته الخيانه

    التعميم من أكبر الأخطاء التي يقع فيها الكثيرين

    ولكن الخائن يوصم بالخيانه سواءً إمرأة أو رجل



    قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين

  10. #10
    vBulletin init_startup مراجعة للنفس
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    Array
    المشاركات
    162

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كعبي فاهم مشاهدة المشاركة
    مقابل كل رجل خائن هناك إمرأة خائنة
    سواء كانت متزوجة أو غير متزوجة
    الميزان متساوي
    ونقاش هذا الموضوع يختلف باختلاف جنس صاحب الرأي فقط


    [/center]
    معادلة دقيقة جداً
    هل ستكون بهذه الدقة على أرض الواقع ؟!

    كلي شكر لتواضعك المعهود

    . .

    .


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الأعضاء الذين قرأو هذا الموضوع : 0

لا يوجد لديك تصريح لمشاهدة قائمة اسماء الأعضاء.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •